^Back To Top

قام نادي داء السكري المنضوي تحت لواء جمعية آفاق بمراسلة المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة بسبب نقص الأدوية بمستوصف توفيست، و صعوبة ولوج ساكنة هذه المنطقة للخدمات الصحية، و جاءت هذه المراسلة بعد الاستماع إلى شكاوى و تذمر مرضى الضغط الدموي وداء السكري الوافدين من عين المكان للاستفادة من الخدمات الصحية والاجتماعية التي يقدمها النادي.

 و قد أكد النادي في مراسلته على أن المواطنين يشكون في كل مرة من نقص الأدوية المخصصة لهذه الفئة من المرضى "بالمستوصف القروي توفيست" الشيء الذي يثقل كاهلهم ويزيد من معاناتهم الصحية نتيجة عدم قدرتهم على شراء الأدوية بصفة دائمة، إضافة إلى  معاناتهم الاجتماعية المتمثلة في انفاق جزء مهم من دخلهم على الأدوية تاركين احتياجاتهم و احتياجات أسرهم الأساسية، لكون مرضي السكري و الضغط الدموي يعتبران من الأمراض المزمنة و المكلفة.


كما تم التأكيد في المراسلة على أن ساكنة منطقة توفيست تجد صعوبة في الولوج والاستفادة من الخدمات الصحية، الشيء الذي يتنافى مع روح الدستور، حيث يضطرون إلى التنقل نحو مركز جماعة أسنادة البعيد عن المنطقة بأزيد من 20 كلم، من أجل التطبيب في حين نجد أن المركز الصحي لبني حذيفة يقربهم بأقل من 8 كلم، مع وفرة وسائل النقل.


و طالب النادي المسؤول الإقليمي الأول عن قطاع الصحة تدارك هذا النقص الحاصل في الأدوية بالمستوصف المذكور، واتخاذ التدابير و الإجراءات الازمة لكي يستفيد سكان منطقة توفيست من خدمات المركز الصحي لبني حذيفة الأقرب إليهم من مركز جماعة أسنادة.


كما تجدر الإشارة إلى نادي داء السكري قد سبق له أن راسل المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة في نفس الموضوع بتاريخ 14 نونبر 2015 دون جدوى.

 

Add comment


Security code
Refresh