^Back To Top

كثر الحديث بعد وقوع الزلزال بشمال المغرب بأقاليم الحسيمة، الدريوش والناظور والذي وصلت قوته في اليوم الأول إلى 6.3 درجة على سلم ريشتر، لنضع الأفكار على سكتها، ومن أجل فعل هذا لا بد من تعريف الزلزال، فهذا الأخير هو:  ظاهرة طبيعية ويكون عبارة عن اهتزاز او سلسلة من الاهتزازات الارتجاجية للأرض والناتج عن حركية الصفائح الصخرية (أو التكتونية) ويسمى مركزه بـ"البؤرة"، يتبع بارتدادات تدعى أمواجا زلزالية (أو هزات ارتدادية)، وهذا يعود إلى تكسر الصخور وإزاحتها بسبب تراكم إجهادات داخلية نتيجة لمؤثرات جيولوجية ينجم عنها تحرك الصفائح الأرضية. توجد الانشطة الزلزالية على مستوى حدود الصفائح التكتونية كما ستوضح ذلك الوثيقة رقم (1). وينشأ الزلزال كنتيجة لأنشطة البراكين أو نتيجة لوجود انزلاقات في طبقات الأرض.